وزارة الصحة: شفاء حالة جديدة من الحالات المسجلة بفيروس كورونا في سورية ليرتفع عدد حالات الشفاء إلى أربع        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:09/04/2020 | SYR: 12:22 | 09/04/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

orient2015

 فعلا لما بدك تفشَل مشروع أغرقه باللجان ..
لجنة خاصة بإعادة دراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع العصائر الطبيعية
25/02/2020      



سيرياستيبس :

بعد إنجاز فشل كل العروض والمناقصات التي عرضت لاستثمار مشروع إنتاج (العصائر الطبيعية) في منطقة الساحل، أصدر المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات الغذائية- ريم حلل لي قراراً، يقضي بتشكيل لجنة جديدة تضم في عضويتها 11 اختصاصياً من المؤسسة وبعض الجهات المعنية مؤلفة من: المهندس عادل عثمان- معاون مدير عام المؤسسة الغذائية، والمهندس عبدو وسوف- مدير الإنتاج، ومرفت خليل- المدير المالي، وكفاح جقموق- مدير التخطيط، إضافة لأعضاء آخرين، من شركة عنب السويداء ووزارة الزراعة، ومكتب تسوق الحمضيات، واتحاد الفلاحين، والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية، وحدد القرار مهمة اللجنة بتعديل دراسة الجدوى الاقتصادية لإقامة مشروع العصائر في الساحل السوري، وسمح القرار للّجنة بالاستعانة بمن تراه مناسباً من أهل الخبرة لإنجاز الدراسة.

وفي تصريح أكدت فيه ريم حلله لي- المدير العام للمؤسسة العامة للصناعات الغذائية، الأسباب الموجبة للتعديل، التي تكمن في قدم الأرقام، وحسابات التكلفة التي بنيت عليها الدراسة، والتي مضت عليها عدة سنوات ولم تعد تتناسب مع الأسعار الحالية، ولا حتى مع مقومات التكلفة، وغيرها من الأسباب التي فرضت العودة إلى دراسة التكلفة من جديد.

وعن الجدوى الاقتصادية للمشروع أكدت حلله لي أن ما تعرضت له الصناعة الوطنية من تخريب وتهديم ونهب وسرقة لمنشآتها يستدعي التأني في إقامة أي مشروع صناعي جديد ودراسة جدواه الاقتصادية من مختلف الجوانب، مشيرة إلى أهمية الصناعات الغذائية في تحقيق الأمن الغذائي وتصنيع المواد الأولية المتوافرة محلياً، ومنها الحمضيات التي يتركز إنتاجها في المنطقة الساحلية.

وذكرت أن هناك دراسات عديدة بشأن كمية ونوعية الإنتاج الزراعي وخاصة الحمضيات، الأمر الذي يتطلب التحقق من أن تكون نوعية هذه المنتجات صالحة للتصنيع والكميات كافية لتحقيق الجدوى من إقامة مشروع كهذا، ودراسته من جميع الجوانب الفنية والمالية والتسويقية، وإمكانية منافسة المنتجات المماثلة، سواء المنتجة محلياً، أو المستوردة، مع بحث إمكانية التصدير، على أن يرضي هذا المنتج أذواق المستهلكين ويكون منافساً في السعر والجودة.

وأوضحت حلله لي أنه يمكن اعتماد الدراسة الجديدة بالاستناد إلى المعطيات الجديد التي يقدمها ممثلو الجهات المختلفة عن الإنتاج الكمي للحمضيات العصيرية، ونسبة العصائر الموجودة في الحمضيات الموجودة في الحمضيات السورية وجدواها في عملية التصنيع، إضافة إلى فرص التسويق التي سيقدمها المنتج المحلي داخلياً وخارجياً في ضوء وجود عدد من معامل القطاع الخاص إلى جانب كمية المنتجات المثيلة المستوردة داخل سورية خلال الفترة نفسها.

لذا من الضروري الاعتماد على أرقام حديثة تأخذ في الحسبان، ميزة المشروع ونقاط القوة فيه، والإنتاج المحلي كماً ونوعاً، ودراسة الأسعار والأصناف، والصعوبات التي تعترض عملية التصدير وتنافسية المنتج 

مركزان خليل .


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق