حلب: سقوط قذائف صاروخية في جمعية الزهراء- وحدات الجيش تسيطر على المزارع الغربية لبلدة ترعي وتتقدم باتجاه شرق خان شيخون        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:21/08/2019 | SYR: 02:19 | 21/08/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

 الفاو : تربية الدجاج في المنازل أشبه ببطاقة ائتمان
على هامش مليار مجلس الوزراء لترتيب منحة الدواجن .. 15 دجاجة بيّاضة تساوي 200 ألف ليرة سنوياً من البيض وحده
19/06/2019      


على هامش مليار مجلس الوزراء لترتيب منحة الدواجن المجانية للأسر الريفية:

15 دجاجة بيّاضة يعني ما لا يقل عن / 200 / ألف ليرة سنوياً من البيض وحده

الفاو : تربية الدجاج في المنازل أشبه "ببطاقة ائتمان" متوفرة فورا للبيع أو المقايضة .. وكآخر صيحات الموضة

 

دمشق - سيرياستيبس - علي محمود جديد :

 

تصر حكومة المهندس عماد خميس على أنّ الانتاج هو الطريق الأفضل لخلاص البلاد من ويلات الحرب وما تسببت به من تدمير وتراجع في الاقتصاد الوطني والانطلاق نحو المستقبل الذي يعاد فيه البناء على أسس سليمة . لم تقتصر الحكومة على دعم الصناعة و الزراعة ومختلف القطاعات الانتاجية بل توجهت أيضا نحو دعم اقتصاد الأسرة الذي تجلى شكله الجديد وليس الأخير في تقديم منحة لاسر الريفية الراغبة عبارة عن 15 دجاجة بياضة مع علفها لمدة شهر واحد أملة من خلال ذلك توفير بعض الدعم لاقتصاد الاسرة .

هذه المنحة هي تصرف جدي وحقيقي من الحكومة لكل اسرة قادرة وراغبة بتربية الدجاج وترى فيه منفعة لها ونعتقد أنّ هناك أسركثيرة ترغب فعلا في الحصول على هذه المنحة أملين أن تتمكن وزارة الزراعة من تحقيق العدالة في التوزريع الأفقي لهذه المنح وحمايتها من الفاسدين .

كلنا يستمتع بالمنتجات الزراعية بشكلٍ أو بآخر، سواء شكلاً بالمنظر الجميل، وألوانها المتناغمة، ولذة طعمها، أم مضموناً بقيمتها الغذائية العالية، ولكن ليس لأحدٍ بمقدوره أن يستلذ بهذه المنتجات أكثر من منتجها، فهو بجدّه وجهده يراقب كيف تنمو رويداً أمامه وكيف تُزهر وتثمر ومن ثم تنضج بألوانها الزاهية .. الأحمر والأخضر والأصفر، هذا إن كانت نباتاً، أم كيف تبيض وتلد إن كانت حيواناً، ثم تأتي المتعة بمنتجاتها من الخضار والفواكه والبيض واللحم والحليب واللبن ومشتقاته. هي متعة كبيرة بالفعل لمن يمارسها، وأنا أعرف هذا جيداً، فقد مارستها في سنوات اضطررت بها للسكن في القرية، وكم كنت أستمتع بقطاف البندورة والفليفلة والنعناع والباذنجان والفاصولياء والبصل والثوم .. وحتى الرشاد، ويمكننا القول بأن أبناء الأرياف الذين يستوطنون قراهم سلفاً بإمكانهم أن يفعلوا ذلك، وبعضهم يقومون بهذا النشاط فعلاً، وعلى نطاقٍ واسع أحياناً، وأحياناً أخرى على نطاق أسروي صغير كما كنت أفعل، فيتمكنون عبر ذلك من الاستغناء فعلياً عن نفقاتٍ لا بدّ منها، بل وإيجاد دخلٍ إضافي إن أرادوا، ولاسيما أولئك الذين يتجهون نحو تربية الدجاج، حيث يجنون المزيد من البيض واللحم، ويأكلون بما فيه الكفاية.

تقول منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة - فاو " في دراسة موثقة لها لولا التربية المنزلية للدواجن، لكان لعالم بحالة أسوأ، ان فجر كل يوم جديد يبزغ في كل أرياف المعمورة على وقع صيحات الديوك في ما يشبه المنافسة على اثبات الوجود، وفي حين ينكب المزارعون الآسيويون على عملهم في حقول الأرز، يجوب البط البرك كمصطافين دائمين. ويمضي الدجاج ساعات وساعات يصفقون بأجنحتهم في حمامات الغبار الفخمة، مصطحبين صغارهم في رحلات تنقيب ونقر، أو تعلن دجاجة هنا وأخرى هناك لشقيقاتها بنبرة عالية: "لقد وضعت بيضة!"

وبعيدا عن التسلية – تشير المنظمة الدولية في مقال بعنوان التربية المنزلية للدواجن إلى أنّ هذا النمط من التربية التقليدية ذات المدخلات المنخفضة للدجاج حيوية للأمن الغذائي في القسم الأكبر من البلدان النامية، وتفيد احصاءات حديثة أن تربية الدواجن في حديقة المنزل، والهواء الطلق توفر 70 في المائة من اجمالي انتاج البيض ولحوم الطيور في بلدان العجز الغذائي ذات الدخل المنخفض. وتعتبر تربية الدواجن في المناطق الريفية الضعيفة بيئيا والمهمشة اقتصاديا من المكونات الثابتة في نظم الزراعة المختلطة، فالطيور الداجنة صغيرة وتتكاثر بسهولة ولا تستلزم استثمارات كبيرة وتتغذى على فضلات الطعام والحبوب المكسورة والديدان والقواقع والحشرات والنبات.

وتقول منظمة الفاو بأنّ تربية الدجاج في المنازل أشبه "ببطاقة ائتمان" متوفرة فورا للبيع أو المقايضة في المجتمعات التي تفتقر الى السيولة النقدية، كما تؤدي تربية الدواجن في القرى عدة وظائف أخرى كتلبية واجبات اجتماعية، وهي ضرورية في العديد من الاحتفالات التقليدية ولمداواة الأمراض" فلا عجب بالتالي أن تكون تنمية النظم المنزلية لتربية الدواجن استراتيجية رئيسية في البرنامج الخاص للأمن الغذائي لدى المنظمة الذي يجري تنفيذه الآن في 66 بلدا. وتشير المنظمة الى أن انتاجية الدجاج الذي يعيش من البقايا مثلا لا يضع سوى 30 الى 50 بيضة في السنة أو 90 بيضة كحد أقصى شرط تحسين التغذية والتربية المتوفرة له؛ بينما يضع الدجاج التجاري البيّاض 280 بيضة "في ظل أفضل الظروف".

إن تحسين انتاج الدواجن، في الأرياف يكون، برأي الفاو، من خلال اكتساب مهارات الادارة المناسبة وتوفير مدخلات التربية (كالأعلاف التكميلية والمأوى) ووضع استراتيجيات تسويق فعالة.

من هنا يمكننا إدراك أهمية ما قام به مجلس الوزراء عند تخصيص مليار ليرة سورية لتقديم منحة مجانية للأسر الريفية تشمل 15 دجاجة بياضة مع 50 كيلو غرام من العلف، بهدف تشجيع تربية الدواجن المنزلية وتمكين الأسر الريفية اقتصاديا، ومن يحصل على هذه الدجاجات يصير بإمكانه فعلاً أن يحصل سنوياً حسب تقديرات الفاو على / 280 × 15 = 4200 بيضة / إن اهتمّ بتربيتها بشكل جيد، وهذا العدد من البيض تصل قيمته إلى نحو / 200 / ألف ليرة سورية، ومع الأيام يزداد عدد الدجاجات وعدد البيض، ليجني من خاض هذه التجربة الجميلة مكاسب إضافية من اللحم أيضاً. ولذلك مهما سخر بعض الشباب من هذه المنحة، ومهما ركّزوا عقولهم في تدبيج التعليقات الساخرة، والمضحكة أحياناً بالفعل، فإن هذا لا يُغيّر في الأمر شيئاً، فالمشروع بمنتهى الأهمية، ويساعد أبناء الريف فعلاً على تأمين بعض احتياجاتهم وتمكينهم اقتصادياً إلى حدّ ما. تقول ( روبين ألدير ) مؤلفة دليل منظمة الأغذية والزراعة عن تنوع الانتاج لدى صغار المزارعين : "لو وازنّا بين تربية الماشية وعالم الموضة، لكان انتاج الدواجن في الأرياف بمثابة آخر صيحات الموضة، اذ بإمكان تربية الدواجن في الأرياف أن تكون مشروعا تجاريا قائما بحد ذاته أو مختلطا مع أي نشاط زراعي آخر يؤديه المزارعون أصحاب الحيازات الصغيرة ويضاهيه، ومما لا شك فيه أن أي برنامج لتربية الدواجن يراعي الظروف المحلية سيؤدى الى إرضاء الزبائن".

نرجو لكل من سيخوض هذه التجربة كل خير وربحٍ واستمتاع .. ومن القلب كل الشكر لمن خطر له هذا المشروع ويسّرهُ ووافق عليه وومضى به .. .


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق