رئيس مركز الحجر الصحي في حمص: تخريج 14 شخص اليوم و 22 يوم غد بعد التأكد من عدم اصابتهم بفيروس كورونا        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:09/04/2020 | SYR: 23:32 | 09/04/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



  رئيس دائرة الآثار: وضع برج «بنت الملك» في الاستثمار السياحي بعد تأهيله
26/02/2020      


سيرياستيبس:

كشفت رئيسة دائرة الآثار بقلعة الحصن نعيمة محرطم أن عدد زوار القلعة وصل إلى نحو20 ألف زائر خلال العام الماضي بينهم 1600 زائر من الأجانب قطعوا تذاكر والباقي من السوريين، فيما بلغ عدد السواح منذ بداية العام الجاري وحتى تاريخه نحو 600 سائح.

وأشارت محرطم إلى أن عام 2019 شهد زيادة كبيرة وملحوظة بعدد السياح العرب والأجانب لقلعة الحصن تجاوز الأضعاف مقارنة بعددهم خلال عامي 2017 و2018، منوهة بأن السياح الأجانب هم من مختلف أنحاء العالم ومعظمهم من الجنسيات الروسية والصينية والإيطالية والفرنسية والأميركية والبريطانية والإسبانية واليابانية وبعض البلدان العربية.

ولفتت محرطم إلى أن هذه الأعداد لا تشمل الوفود الرسمية التي يقدر عدد زوارها بالمئات من مختلف الجنسيات وكانوا قد دخلوا كضيوف، موضحة أنه من المتوقع أن تتضاعف أعداد الزوار السوريين والعرب والأجانب عشرات المرات خلال الموسم السياحي هذا العام وفي الأعوام المقبلة.

وبينت محرطم إلى أن القلعة بدأت تستعيد عافيتها يوماً بعد يوم وبدأت حركة السياح والزوار للقلعة تزداد شيئاً فشيئاً، لافتة إلى أن القلعة حققت إيرادات وصلت إلى ما يزيد عن 2.5 مليون ليرة سورية في العام الماضي، مبينة أن سعر تذكرة الدخول للسائح الأجنبي بقيمة ألف ليرة سورية للشخص الواحد وأن سعرها للسوري بقيمة 100 ليرة سورية وللطلاب وللعسكريين بقيمة 50 ل.س.

وأكدت محرطم أن العمل مستمر بمشروع الترميم بقيمة تقدر بنحو20 مليون ليرة سورية لمدة 240 يوماً، موضحة أنه تم الانتهاء من أعمال ترميم الحمامات ودورات المياه وإعادة تفعيلها ووضعها بالخدمة، كما تم الانتهاء من إعادة فك وترميم وبناء القنطرة بمحاذاة قاعة الفرسان، إضافة للانتهاء من تأهيل مسار وممر جديد للسياح حرصاً على سلامتهم بدلاً من الدرج القديم الذي تم تدميره من العصابات المسلحة، كاشفة أنه تم إعادة تأهيل برج بنت الملك وتم وضعه في الاستثمار السياحي كمقصف لخدمة زوار وضيوف القلعة.

وبينت محرطم أن البعثة الأثرية المشتركة السورية – الهنغارية تتابع أعمالها للموسم الحالي في القلعة وانتهت مؤخراً من تنظيف جميع الأقنية المائية وقنوات تصريف المياه التي كانت مسدودة داخل القلعة، كما تم تنظيف القناة الغربية الموجودة في الجدار الغربي، إضافة لترحيل الأنقاض الناجمة عن هذه الأعمال خارج القلعة.

وأشارت إلى أنه تم الانتهاء من تنفيذ إعداد المخطط التوجيهي للقلعة مع ترقيم جميع الفراغات والإنشاءات الموجودة فيها تمهيداً لدراستها تاريخياً ومعمارياً، لافتة إلى أنه تم الانتهاء من ترميم البيت العثماني في القلعة واستخدامه كمستودع لحفظ وتجميع اللقى الأثرية في القلعة.

وأوضحت محرطم أنه تم الاتفاق مع خبراء البعثة الهنغارية على متابعة أعمال جمع الأرشيف والدراسات القديمة المتواجدة في المكتبات ودور النشر والأرشيف الغربي (باريس، اسطنبول…) وذلك بعد تزويدهم برسالة من منظمة اليونيسكو لتسهيل مهمتهم، كما تم الاتفاق على المباشرة لنشر وتثبيت شبكة النقط المساحية ليصار بموجبها إنجاز جميع المسوحات والرفعات ثلاثية الأبعاد.

وأكدت محرطم أنه تم الانتهاء في وقت سابق من تنفيذ عدة أعمال تأهيل في القلعة منها الانتهاء من عزل وترميم برج الكنيسة فيها وترميم الزاوية الجنوبية الغربية لإنقاذ والحفاظ على الرسومات الجدارية الموجودة على الجدار الشمالي للكنيسة، بالإضافة إلى الانتهاء من إعداد استمارة تقييم الأضرار لجميع الأماكن المتضررة في القلعة وسبل معالجتها وتأهيلها وإعداد إضبارة ترميم لجميع الأجزاء المتضررة وتحديد أولويات الترميم، لافتة إلى أن الحجارة التي تستخدم في عمليات الترميم يتم جلبها من مقلع اسمه المقطع في بلدة عمار الحصن بكون هذه الحجارة تتمتع بروح مماثلة لروح الحجر الأساسي كون القلعة مبنية منه بالأساس، مشيرة إلى أن نحت وجوه الأحجار الجديدة مختلف عن نحت الوجوه القديمة وهو أمر مقصود بهدف إظهار حجم العمل الذي تم القيام به للزوار والسياح.

ولفتت إلى أن البعثة انتهت سابقاً من دراسة الأسبار داخل برج الكنيسة والقاعة المرافقة لها من جهة الشمال وجنوب قاعة الفرسان وقاعة نوم الجنود وقرب مستودع الزيت، إضافة لدراسة علامات البناءين وهي عبارة عن ختم كان يوضع على الأحجار المميزة على الأقواس وفي غيرها من الأماكن المميزة، كما تم الانتهاء من أعمال التنقيب في القسم الجنوبي الشرقي من قاعة الجنود والتي عثر فيها على فرن وأحواض ضمن أرضية القاعة كانت تستعمل كغرفة غسيل ملابس فضلاً عن متابعة العمل في السبر الموجود بالجهة الجنوبية للقاعة وإنجاز دراسة نظام تصريفها المائي وتصوير كل ما تقوم به البعثة بتقنية التصوير ثلاثي الأبعاد الذي يعالج في مختبرات جامعة بيتر بازماني الهنغارية لموافاة المديرية العامة للآثار والمتاحف بها.

الوطن


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 

سورية الدولي الإسلامي







alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس