تؤكد القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة أن أي اختراق للأجواء السورية سيتم التعامل معه على أنه عدوان عسكري خارجي        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:22/02/2020 | SYR: 18:57 | 22/02/2020
الأرشيف اتصل بنا التحرير
MTN
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



triview-9-2019




Sham Hotel









runnet20122



 مع غياب احتمالية استقطاب المغتربة منها حاليا
رؤوس الأموال المحلية الخيار الوحيد لاستمرار العجلة الإنتاجية
18/01/2020      


دمشق-سيرياستيبس:

في ظل التطورات المتسارعة المتعلقة بسعر صرف الليرة، فإنه من غير المرجح أن تشهد المرحلة الحالية عودة رؤوس الأموال السورية المغتربة إلى البلاد، الأمر الذي يعني أن الاعتماد الرئيس سيكون على الأموال الموجودة داخل البلاد لتشجيع عجلة الإنتاج وتوفير الحد الأدنى من احتياجات البلاد من السلع والمواد الرئيسية بغية ضبط المستوردات للتخفيف من حالة الطلب على الدولار.

لكن ليس من السهل أيضا في مثل هذه الظروف وتقلبات سعر الصرف أن يتم إقناع أصحاب رؤوس الأموال الموجودة في الداخل على ضخها في السوق وبمشاريع إنتاجية، وهو ما يفرض على الوزارات المعنية والفعاليات الاقتصادية دراسة احتياجات كل قطاع وتحديد المزايا والتسهيلات المطلوبة لاستقطاب الأموال اللازمة لتنفيذ المقرر من المشروعات وإلا فإن البلاد ستكون أمام جمود استثماري مخيف فيما طالت مدة تقلبات سعر صرف الليرة وغياب المحفزات الاستثمارية الاستثنائية الملائمة مع تحديات المرحلة الحالية.

ومن أهم العوامل المشجعة والتي من شأنه أن ترسل رسائل اطمئنان للمستثمرين هو استمرار الدولة في تنفيذ استثماراتها المقررة ووفق البرامج الزمنية المقررة، إذ أن أي توقف أو تباطؤ في عملية التنفيذ سيرسل إشارات خاطئة للمستثمرين مفادها أن هناك توقعات بظروف اقتصادية صعبة أو بوجود مخاوف اقتصادية لدى الحكومة، وبكل تأكيد لن يتوانى القطاع الخاص أيضا عن وقف مشروعاتها الاستثمارية واستثمار أمواله في مكان آخر داخليا أو خارجياً.

لاشك أن المستثمرين الحقيقيين هم الذين وظفوا مبالغ ضخمة في مشروعات تردد كثيرون في الاستثمار بها. إذ كان بإمكانهم توظيف ما يملكونه من أموال في شراء الذهب أو القطع الأجنبي أو تأسيس شركات ومنشآت صناعية خارج البلاد كما فعل كثيرون والأمثلة كثيرة، لذلك من الضروري المستثمرين الحقيقيين ومساندتهم على الاستمرارية في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة. مسندة متبادلة بين الحكومة والقطاع الخاص لتجاوز المرحلة الحالية وتداعيات الحصار والعقوبات.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس