مضادات الدفاع الجوي تتصدى لأهداف معادية في سماء دمشق        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/08/2019 | SYR: 01:39 | 24/08/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



New Treview



IBTF_12-18



Sham Hotel











runnet20122





 وثيقة سورية ما بعد الحرب .. خطتان خمسيتان متجانستان للخروج من الأزمة ؟
21/07/2019      


قريباً جداً..”سورية ما بعد الحرب”..وثيقة حكومية جاهزة بأحرفها النهائية..

 سيرياستيبس :


كتب ناظم عيد

قد لا تتأخّر الحكومة السورية لتُعلن ما يستحق اسم “النسخة الورقيّة للانتصار”..وهذه ليست جرعة تفاؤل زائدة، بل توصيفاً واقعياً لخلاصة جهود مضنية بُذلت لإنتاج الملف الاستشرافي المتكامل ” سورية ما بعد الحرب”.

منذ أيام كانت الطاولة المستديرة للحوار حول التفاصيل في مبنى رئاسة مجلس الوزراء، وفي الحقيقية كانت أقرب إلى جلسة الاعتماد بالأحرف النهائية لسيناريو إعادة البناء الحقيقي والمتوازن لسورية الجديدة بقوامها السياسي والاقتصادي والبنيوي المتكامل..”خطّة” تمتد في الأفق القادم حتى العام 2030.

ولعلّه من العسير في هذا الظرف العصيب المتداخل بمفردات التأثير، والمتبدّل باعتبارات تقويم الغد، أن يُصار إلى البلورة النهائية لمثل هذا الجهد غير التقليدي..فلا زمنياً ولا مكانياً تبدو مثل هذه المهمة سهلة الإنجاز..لكنها أنجزت وبإصرار تكفّل بأن يجعلها تحظى بتوقيع حكومة المهندس عماد خميس، التي بدا واضحاً أنها غير مقتنعة بمجرّد “إطفاء الحرائق” رغم أن ثمة ذرائع مقنعة لترحيل الملفّات الصعبة على طريقة الحكومات السابقة.. يمكن أن تلوذ بها الحكومة الحالية للهروب من الاستحقاقات الصعبة.

لقد توقفت مكنة التخطيط خلال سنوات الحرب على سورية..وعملت حكومات ما بعد العام 2011 كـ “فرق إطفاء” وليس إلّا وهذا ليس انتقاصاً، بل توصيفاً لوقائع وحقائق راسخة.

وكانت آخر خطّة أعدت وكانت مطرح جدل هي الخطة الخمسية الحادية عشرة، التي كانت السنوات الأولى للحرب مداها الزمني..بعدها لم نعلن عن الخطة الخمسيّة الثانية عشر، وكاد هذا المفهوم يغيب عن أجندة الذهن التنفيذي تماماً.

نحن اليوم أمام حالة استدراك ..مداها الزمني أكثر من خطتين خمسيتين..أي تلافي الفجوة التخطيطية التي أحدثتها الحرب..خطة مزدوجة زمنياً وفق تقاليد التخطيط السوري.

اتسمت بتوزيع هادئ وموضوعي للمهام بنفحة تشاركية فاعلة بين القطاعين العام والخاص..خطّة أمل محمّلة على القناعات بأن السوريين قادرين على حرق المراحل في إعادة إنعاش بلدهم بعد أن أنقذوها من بين أيدي واستطالات قوى استهداف كبرى.

“الخطّة الرسالة” ربما لن يتأخر إعلانها، محمّلة بمضامين هي سياسيّة في الواقع لكن بلبوس اقتصادي..ليفهم العالم أن في سورية بلد الحضارة العريق..إرادة حياة لا تنكسر.

سورية ” ما بعد الحرب” ستكون أفضل و أجمل من سورية ما قبل الحرب، رغم أنها كانت ملفت انتباه ومثار إعجاب الجميع.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس