مضادات الدفاع الجوي تتصدى لأهداف معادية في سماء دمشق        أجنحة الشام : 5 رحلات إسبوعياً إلى طهران ابتداءً من سعر 90 ألف ليرة للبطاقة      جدول رحلات صيف 2018 من الكويت إلى دمشق واللاذقية و القامشلي      رحلات أجنحة الشام مستمرة يوميا الى الكويت بالإضافة الى رحلة أسبوعية الى كل من مسقط ويريفان      أجنحة الشام للطيران تطلق      سافر مع أجنحة الشام للطيران من دمشق إلى الدوحة مروراً بالكويت ابتداءً من 115000 ليرة
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:24/08/2019 | SYR: 02:39 | 24/08/2019
الأرشيف اتصل بنا التحرير
Top Banner 2 UIC

Sama_banner_#1_7-19



New Treview



IBTF_12-18



Sham Hotel











runnet20122





 الظاهرة التي لم تخبو
جامعو الأموال...استغلال غياب الوعي والقنوات الاستثمارية الشعبية!
18/07/2019      


دمشق-سيرياستيبس:

 

أعلنت شرطة حمص عن اعتقال شخص قام بجمع ما يقرب من 100 مليون ليرة من المواطنين بحجة تشغيلهم لهم مقابل حصولهم على فوائد كبيرة. ووفق التحقيقات الأولية التي نشرت رسمياً فإن جامع الأموال المذكور قام بصرف معظم أموال المواطنين من خلال شراء شقة سكنية وتقديم مبالغ مالية لعائلته وما إلى ذلك.

هذه ليست المرة الأولى التي يتم ضبط أو توقيف جامع أموال منذ فضيحة جامعي الأموال في التسعينات، فخلال السنوات السابقة ظهرت حالات كثيرة بعضها وجد طريقها إلى القضاء والجهات المعنية وبعضها الآخر بقي قيد التداول الشعبي نتيجة عدم امتلاك المواطنين لوثائق تثبت تقديمهم أموال لبعض الأشخاص بغية استثمارها وتشغيلها، وفي كلتا الحالتين فإن حقوق معظم المواطنين ضاعت بفعل إنفاق جامعي الأموال لما جمعوه.

وفي ضوء استمرار الظاهرة، وليس هناك من لديه معلومات حول حجمها ونسبتها اليوم، فإنه من الضروري أن تجد الظاهرة طريقها إلى البحث والتحليل للوقوف على أسباب استمراريتها رغم علم الجميع بخطورتها، والأهم أسباب عدم وجود قنوات استثمارية لمدخرات المواطنين وعدم ثقتهم بالقنوات الحالية للاستثمار من مصارف تقليدية وإسلامية، شركات مساهمة مغفلة في قطاعات اقتصادية مختلفة...الخ.

والمسؤولية ليست فقط على الحكومة أو بالأحرى ليست مسؤولية الحكومة بالكامل، فالفعاليات الاقتصادية الخاصة معنية أكثر من غيرها بتحليل هذه الظاهرة والبناء على النتائج لوضع مشروع وطني لتشجيع المواطنين على استثمار مدخراتهم في قنوات استثمارية آمنة وقانونية والابتعاد عن جامعي الأموال مهما كانت عروضهم ومغريات بالنسبة للفوائد والأرباح. والفائدة في حال السير قدما في مثل هذا المشروع ستكون النتائج إيجابية لثلاثة أطراف، المواطن بحماية مدخراته وأمواله من عمليات الاحتيال والنصب واستثمارها بما يعود بالنفع عليه، الفعاليات الاقتصادية الخاصة التي ستقوم بتشغيل مدخرات المواطنين بمشاريع اقتصادية وتحقيقها أرباح ليست قليلة، وثالث المستفيدين هو الاقتصاد الوطني والذي هو في هذه المرحلة بحاجة إلى سيولة استثمارية كبيرة لتوسيع دورات عجلة الإنتاج فيه.


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 





alarabieh insurance



Longus




CBS_2018


الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
صنع في سورية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس