الاستخبارات البريطانية تجري محادثات مع الحكومة السورية - الجيش يواصل التقدم السريع في الدخانية -استهداف مجموعات ارهابية جنوب دمشق-الجيش ي        استهداف تجمعات للإرهابيين في حلب وريف حماة      القضاء على متزعم “جبهة النصرة” في الرستن وعلى عدد من إرهابيي تنظيم داعش بدير الزور      تدمير أوكار للإرهابيين وإيقاع العشرات منهم قتلى ومصابين في درعا والقنيطرة      وحدات من الجيش تحقق تقدما جديدا في منطقة الدخانية المتاخمة للغوطة الشرقية وتسيطر على حيي الأبرص والخراط      ضبط نفق في مدينة عدرا العمالية
سورية الجميلة RSS خدمة   Last Update:30/09/2014 | SYR: 15:46 | 30/09/2014
الأرشيف اتصل بنا التحرير








runnet20122





 شركات تنظيم المعارض تطلب من الاقتصاد تمثيلها في الفريق الوطني لترويج المنتجات السورية
19/02/2012      


كشف رئيس مجلس إدارة الجمعية السورية للمعارض والمؤتمرات غياث شماع عن اجتماع الجمعية وأهم شركات تنظيم المعارض الخاصة بسورية مع وزير الاقتصاد محمد نضال الشعار الخميس الماضي، حيث طلبت الجمعية من الوزير الموافقة والتوجيه بالتعاون مع شركات تنظيم المعارض الخاصة متمثلة بالجمعية السورية للمعارض والمؤتمرات لتنظيم المعارض التي تقيمها هيئة تنمية وترويج الصادرات والمؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية واتحاد المصدرين والغرف التجارية والصناعية ورابطة المصدرين للنسيج والألبسة وذلك دعماً لهذه الشركات أسوةً ببقية القطاعات في ظل الظروف الراهنة وللاستفادة من خبرات هذه الشركات والممتدة لسنوات يتجاوز بعضها عشرين عاماً. وأيضاً دعم معارض المنتجات السورية في الخارج أو الأجنحة السورية في المعارض الدولية التي تنظمها شركات تنظيم المعارض الخاصة في سورية أسوة بالدعم المقدم للمعارض التي تنظمها المؤسسات والهيئات الرسمية، والموافقة على تمثيل الشركات الخاصة بتنظيم المعارض (متمثلة بالجمعية السورية للمعارض والمؤتمرات) في الفريق الوطني لتشجيع الصناعة المحلية دفعاً لعملية ترويج منتجاتنا الوطنية بالأسواق الخارجية، وتمثيل الجمعية السورية للمعارض والمؤتمرات في مجلس إدارة المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية ومجلس إدارة هيئة تنمية وترويج الصادرات. ودعوة الجمعية السورية للمعارض للمشاركة مع الهيئات والاتحادات في وضع الخطط وصنع القرار بما يخص الترويج وإقامة المعارض في الأسواق الداخلية والخارجية.

كما طلبت شركات تنظيم المعارض من الوزير في الاجتماع المذكور حصر الإشراف على تنظيم المعارض بالخارج بجهة واحدة وهي المؤسسة العامة للمعارض والمؤتمرات استناداً للمرسوم التشريعي رقم 68 ودون وجود عدة جهات إشرافية على هذه المعارض ممثلة باتحاد المصدرين وغرف التجارة والصناعة وهيئة تنمية الصادرات وغيرها حتى لا تفقد المعارض السورية مصداقيتها بالخارج.

وبيّن الشماع أن الوزير الشعار وعد بالاهتمام بمقترحات الجمعية السورية للمعارض والمؤتمرات ودراستها. مؤكداً أن شركات تنظيم المعارض تتفاءل خيراً من اجتماعها مع الوزير وخاصة بعد أن تعرضت صناعة المعارض لضغوط اقتصادية كبيرة، أدت لإلغاء وتأجيل جميع المعارض المتخصصة التي كانت مقرر إقامتها بعامي2011–2012 ومن ثم فالشركات المنظمة للمعارض هي من أكثر الشركات المتضررة بالأوضاع الراهنة بسبب انسحاب جميع الشركات العربية والأجنبية المشاركة في المعارض المقرر إقامتها في سورية إضافة إلى عزوف العديد من الشركات المحلية عن المشاركة بتلك المعارض أيضاً. وبسبب الظروف الراهنة لا رغبة عند المصنعين المحليين بالمشاركة في أي معرض سيقام بعام 2012 فهناك الكثير من الخوف والترقب لمعرفة أوضاع البلاد الاقتصادية واستقرار الليرة السورية.

وتساءل الشماع في حديثه عن دور شركات تنظيم المعارض في المشاركة بتنظيم وتجهيز أو إقامة معارض للمنتجات السورية في الدول العربية والأجنبية في الخطة التي يقوم بإعدادها الفريق الاقتصادي الوطني للترويج للمنتجات السورية ودعم مشاركتها للتصدير لعام 2012 حيث إن لدى العديد من شركات تنظيم المعارض دراسات عن بعض الأسواق العربية والأجنبية، إضافة إلى علاقتهم المهنية مع بعض شركات تنظيم المعارض في تلك الدول ما يتيح إقامة معارض سورية عالية المستوى يعكس واقع الصناعة السورية وإمكانية دخولها إلى أسواق تلك الدول.

هذا وكان مدير عام المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية محمد حمود قال :إن المؤسسة تسعى من خلال تنظيمها أخيراً لمعرض صنع في سورية ومعرض طهران دعم الصناعيين السوريين للمشاركة في هذه المعارض بسعر رمزي، لكن شركات المعارض تريد جني الأرباح وهذا لا يناسب مبدأ دعم الصناعيين. وتساءل: إذا كانت شركات تنظيم المعارض متلهفة للمشاركة، فلماذا لم تشارك بمعرض دمشق الدولي؟ مؤكداً أنه لولا إقرار المؤسسة أخيراً بتقديم حسم نسبته 30% على الشركات التي ألغت أو أجلت معارضها لكان عمالها مسرحين اليوم، واليوم فإن المؤسسة ترفع نسبة الدعم لـ100% لأن الأمور لم تتحسن لصناعة المعارض. وأما عن مكان شركات تنظيم المعارض في خطة الفريق الاقتصادي الوطني للترويج للمنتجات السورية فقال حمود: تقدمت إلينا إحدى هذه الشركات بدراسة جيدة لتقديمها ضمن برنامج الفريق الوطني، والمؤسسة ستعرض هذه الدراسة ضمن أعمال الفريق حينما تتم مناقشة محور دعم المعارض.

رغد البني- الوطني


شارك بالتعليق :

الاسم : 
التعليق:

طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال طباعة هذا المقال أرسل إلى صديق

 
 






الصفحة الرئيسية
ســياســة
مال و مصارف
الصيرفة الإسلامية
أسواق
أعمال واستثمار
زراعـة وصناعة
سيارات
سياحة
معارض
نفط و طاقة
سوريا والعالم
محليات
مجتمع و ثـقافة
آراء ودراسات
رياضة
خدمات
عملات
بورصات
الطقس